Home » , » Penyadapan Australia

Penyadapan Australia

Written By mualimin tbi on 2/21/2014 | 09.03

Deskripsi masalah 
Akhir-akhir ini pemerintah Indonesia diguncangkan oleh kasus penyadapan menteri Australia terhadap presiden SBY. Menurut informasi, kasus yang terjadi pada 2009 itu dilatar belakangi oleh kehawatiran pihak Australia akan kemajuan negara kita, terutama dibidang angkatan daratnya. Pasca terkuaknya tindakan tidak terpuji itu, pemerintah RI sangat merasa terpukul. Harkat dan martabat negara kita seperti diinjak-injak oleh pihak asing.

Pertanyaan
a)      Apakah ada kewajiban Menutup akses pihak asing agar tidak terjadi kasus seperti diatas?
b)     Tindakan apa yang harus dilakukan jika sudah terlanjur terjadi penyadapan?

Jawaban 
a)      Wajib, bila itu merupakan usaha pemerintah dalam menjaga akidah, nyawa, harta dan hargadiri warganya.
b)     Idem

REFERENSI
1. Al Ahkam Al Sulthaniyyah, Hal. 17
2. Al Taqrir Wa Al Tahrir, Juz. 3, Hal. 144

الأحكام السلطانية للماوردي ص 17
والذي يلزمه من الأمور العامة عشرة أشياء: أحدها حفظ الدين على أصوله المستقرة وما أجمع عليه سلف الأمة، فإن نجم مبتدع أو زاغ ذو شبهة عنه أوضح له الحجة وبين له الصواب وأخذه بما يلزمه من الحقوق والحدود، ليكون الدين محروساً من خلل والأمة ممنوعة من زلل: والثاني تنفيذ الأحكام بين المتشاجرين وقطع الخصام بين المتنازعين حتى تعم النصفة، فلا يتعدى ظالم ولا يضعف مظلوم: الثالث حماية البيضة والذب عن الحريم ليتصرف الناس في المعايش وينتشروا في الأسفار آمنين من تغرير بنفس أو مال. والرابع إقامة الحدود لتصان محارم الله تعالى عن الانتهاك وتحفظ حقوق عباده من إتلاف واستهلاك. والخامس تحصين الثغور بالعدة المانعة والقوة الدافعة حتى لا تظفر الأعداء بغرة ينتهكون فيها محرماً أو يسفكون فيها لمسلم أو يعاهد دما

التقرير والتحبير في شرح التحرير الجزء الثالث ص 144 (ابن أمير حاج الحنفي)

وهي ) أي المقاصد التي تدل على اعتبار الوصف ( ضرورية ) وهي ما انتهت الحاجة فيها إلى حد الضرورة ثم ( لم تهدر في ملة ) من الملل السالفة بل روعيت فيها لكونها من المهمات التي نظام العالم مرتبط بها ولا يبقى النوع مستقيم الأحوال بدونها وهي خمسة ( حفظ الدين بوجوب الجهاد وعقوبة الداعي إلى البدع ) وقد نبه الله تعالى على ذلك { قاتلوا الذين لا يؤمنون } الآية  ( وقد يوجه للحنفية أنه ) أي وجوب الجهاد ( لكونهم ) أي الكفار ( حربا علينا لا لكفرهم ولذا ) أي كون العلة كونهم حربا علينا ( لا تقتل المرأة والرهبان ) إذا لم يزيدوا على الكفر بسلطنة أو قتال أو رأي فيه أو حث عليه بمال أو مطلقا لانتفاء الحرابة ( وقبلت الجزية ) من باذليها ممن هو أهل لها ( ولزمت المهادنة ) أي المصالحة إذا احتيج إليها لانتفاء حرابهم مع وجود كفرهم ( ولا ينافيه ) أي وجوب الجهاد لكونهم حربا علينا وجوبه لحفظ الدين فإن من الظاهر أن المقصود من حفظ الدين لا يتم مع حرابتهم فإنها مفضية لقتل المسلم أو لفتنته عن دين الإسلام فكونه واجبا لحفظ الدين هو معنى وجوبه لحرابتهم فلا خلاف في المعنى وإنما ينافيه لو كان وجوبه لمجرد الكفر فإن عليه يكون ما قالته الحنفية أخص ثم أوجه للإجماع على عدم قتل الذمي والمستأمن ومن لا يحارب من صبي وامرأة وغيرهما ( و ) حفظ ( النفس بالقصاص ) كما يشير إليه قوله تعالى { ولكم في القصاص حياة } وتضافر عليه مع الكتاب السنة والإجماع . ( و ) حفظ ( العقل بكل من حرمة المسكر ) الثابتة بالكتاب والإجماع ( وحده ) أي المسكر الثابت بالسنة والإجماع ( و ) حفظ ( النسب بكل من حرمة الزنا ) بالكتاب والسنة والإجماع ( وحده ) الذي هو الجلد بهذه أيضا والذي هو الرجم بالسنة والإجماع لأن المزاحمة على الأبضاع تفضي إلى اختلاط الأنساب المفضي إلى انقطاع التعهد من الآباء المفضي إلى انقطاع النسل وارتفاع النوع الإنساني من الوجود ( و ) حفظ ( المال بعقوبة السارق والمحارب ) بالكتاب والسنة والإجماع وتسمى هذه بالكليات الخمس وكل منها دون ما قبله وحصر المقاصد في هذه ثابت بالنظر إلى الواقع وعادات الملل والشرائع بالاستقراء وزاد الطوفي والسبكي حفظ العرض بحد القذف
Share this article :

0 komentar:

Poskan Komentar



 
Support : Pondok Pesantren Tebuireng
Copyright © 2014-2015. Madrasah Mu'allimin Hasyim Asy'ari Tebuireng - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website Modified by KangSigit
Proudly powered by Blogger